الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 إخوان الشياطين ... وتبرير الخيانة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. طارق عبد الحليم



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: إخوان الشياطين ... وتبرير الخيانة   الأربعاء مايو 02, 2012 4:09 am


بقلم: د. طارق عبد الحليم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

لا حول ولا قوة إلا بالله. والله لقد تردد على مسامعى من عدد لا يُحصى من الإخوة، كباراً وصغاراً، شُيوخاً وعواماً، في اليومين الأخيرين تعبير "والله إنى لأكره الإخوان في الله"، أكثر مما يتصور القارئ.

نعم، والله إنى لا أحبّ هذه الجماعة في الله، كما ذكرت من قبل عن ممدوح شاهين! وإني والله، كما يعرف عنى القارئ العزيز، لا أعرف المجاملة ولا المداورة ولا المحاورة، ولا المداهنة، بل أتحدث بما في قلبى، وما يمليه ضميرى دون مواربة.

هذه الجماعة، لم تترك حَدثاً إلا لوّثته بقرارات خَائبة خاسِرة، تنطلق من حقيقة أنّهم قد انحرفوا عن الهَدف الأصيل الذي أنشأ البنا رحمه الله الجماعة من أجله، حسب ما دوّن. هذه الجماعة قد خانت عهد الله ورسوله، وخانت هذا الشعب، وخانت أتباعها الذين يسيرون وراء قيادات يحسبونهم على خير، وما هم على خير، أعمى يجر أعمى، فأين يذهبون؟

ما هذا التخبّط؟ ما هذه العمالة المفضوحة؟ أيظن هؤلاء أنّ الناس لا يدركون أبعاد هذه الخيانة، ولا يعرفون عن هذه الصفقة الشيطانية الجديدة مع العسكر، ومع الأمريكان، أسيادهم، لإسقاط حازم أبو اسماعيل، ولو على حساب القضاء على سمعة شاطرهم؟

انظر يا رعاك الله ما يروج الخائنون عن سبب ترشيحهم لشاطرها، واعجب لقلة الحياء ونفاذ الحيلة. يقوا جمال حشمت على لسانهم، في مقال نشره على النت، في تبرير سبب موافقة من وافقوا:

  1. أن الوزارة الحالية أساءت التصرف فى إدارة شئون البلاد ! وظهرت مشكلات من لاشئ حيث أن هناك أزمات فى منتجات بها وفورات مثل البنزين والسولار والدقيق والسماد لكن نتيجة الفساد وعدم الرقابة وتأمر البعض كادت ومازالت البلاد على شفا جرف هار !
  2. أن هناك إصرار على بقاء الحكومة الحالية رغم كل مساوئها من تضييع لأراضى الدولة وعدم محاربة الفساد المستشرى والاستعانة بقيادات فاسدة من الفلول والتمكين لها فى كل أنحاء البلاد حتى لو تم سحب الثقة فى مجلس الشعب مما يجعل المجلس ونوابه فى موقف حرج لعدم إحكام الرقابة واتخاذ قرارات تنقذ البلاد والعباد بل زاد الإصرار بقول بعض القيادات التنفيذية أن كفاية على الاسلاميين وجودهم فى الشعب والشورى ولن يسمح لهم بأى سلطة تنفيذية تمكنهم من تنفيذ مشاريعهم وخططهم لنهضة مصر واستثمار ثرواتهم! كأن هناك من يريد أن يفشل تجربة النواب الاسلاميين بعدم دعم المجلس وأدائه وتحسين معيشة المصريين
  3. أن هناك من هدد بحل المجلس لو أصر المجلس فى طلب إسقاط الوزارة حتى لو لم تؤدى شيئا! استهانة بأصوات الشعب المصرى غير المسبوقة فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة!
  4. أن هناك من قام بمحاولة تفجير الجمعية التأسيسية بسحب بعض أعضائها والضغط على بعضهم للإنسحاب لوقف اكتمال الاستحقاق الديمقراطى الأخير لوضع دستور يناسب كل المصريين فى مناخ من الشفافية غير المنكورة لكنها أغاظت البعض فقرر إرباك عمل الجمعية فى تحد لإرادة المصريين المعتطشين لدستور عصرى لمصر الجديدة
  5. أن هناك تهميشا وتشويها مستمرا لنواب حزب الحرية والعدالة وكل النواب الأخرين ولأداء البرلمان بكل ما ينجز فيه مما يثير الشعب المتعطش لجزء من حقوقه ضد نوابه وهم فقط من يراهم بعد أن تترس المسئولين بمقاعدهم خلف مكاتبهم !
  6. من نافلة القول أن أى انسان يسعى الى منصب أو مسئولية عامة فى هذا الوقت ومع هذا الوعى الشعبى إنما يحتاج الى قوة شديدة فليست بميزة ولا حصانة وبالتالى فليست المناصب اليوم مكسبا بل هى هما كبيرا يهرب منها الكثيرين بل نرى فى الترشيح لهذا المنصب إنما هو عبء وأمانة ومسئولية كبيرة !
  7. ولعل مما يحسب لنزول المهندس خيرت الشاطر فى انتخابات الرئاسة هو الضمان والآمان لكل المرشحين الأخرين فعندما يتواجد للإخوان مرشحا فهذا يعنى امتلاء اللجان بالمندوبين على مستوى الجمهورية وهو ما يقلل من فرص التزوير المتوقعة خاصة بعد التعديل الذى أدخله المجلس على قانون انتخابات الرئاسة الذى يلزم القاضى بتسليم نسخة من النتيجة لكل مندوب فى اللجنة الفرعية !
  8. فى وجود مرشح قوى للإخوان سيجعل هناك فرص للإعادة بين مرشحا اسلاميا – أيا كان- وأخر من الفلول أو العسكر على أسوأ تقدير مما يجعل هناك شحنا للتصويت فى انتخابات الإعادة !
تلاحظ، يا رعاك الله، أن الأسباب الثلاثة الأولى التي جاء بها لسان الخائنين، هي في حقيقتها واحدة، وهي أنهم يريدون تغيير الحكومة!! يا الله ما أبجحكم! وماذا في هذا ما يدعو لتغيير الحكومة؟ ألا يمكن لحازم أبو اسماعيل، الذي وقف في وجه العسكر طوال السنة الماضية إلى اليوم، تغييرها، وأنتم يا من ذهبتم إلى فراش العسكر طوعا، في كل مناسبة، تأتون برجلكم، ليغير الوزارة؟ بجاحة ما بعدها بجاحة. ثم السبب الرابع، ما علاقة الدستور بتعيين رئيس الجمهورية؟ وما للبرلمان وتهميش النواب من دخلٍ في ترشيح الشاطر؟ عجيب. إن لينكم مع العسكر، الذي هو من لين النساء مع رجالها، هو الذي جرّأ العسكر عليكم، بينما لم يلفظ العسكر مع أبو اسماعيل بكلمة واحدة، فمن أحق بالوقوف في وجه العسكر، يا خونة العصر؟

ثم انظر ما أخيبهم، يقولون أنّ السبب السابع هو أن يكون هناك إشراف أكبر على اللجان!!! والله لا أعرف ما أصف به عقل أو ضمير من يقول بهذا القول. فإن كنتم، يا خائني الأمة، تريدون حماية الصناديق، فلم لا ينضم شبابكم إلى حملة أبو اسماعيل مؤقتا لحمايتها بدلا من تقديم مرشح خائب ليس له في الفوز نصيب إلا شطر الأصوات لصالح عمر سليمان، الذي تسعون في الحقيقة إلى ترشيحه تواطئا مع أسيادكم العسكر؟ وأخيراً، هم يريدون ضماناً لشحن اصوات الإعادة...سبحان الله، سقط عن هؤلاء الحياء، ولم يبق إلا أن يعلنوا التخنث صراحاً.

ليس فيما قال هذا الرجل، ما يقدم سبباً واحداً يتميّز به هذا الشاطر، الذي تعضده أمريكا وإسرائيل، عن الشيخ حازم.

هؤلاء الخونة قد تربّوا عليها، وأعطوها مذاقاً خاصاً بهم وبها منذ أحداث ثورة 25 يناير:


  • خانوا قبل بدء الثورة، ومنعوا أتباعهم من الإشتراك فيها، إلى أن عرفوا أنها منتصرة.
  • وخانوا حين جلسوا، ضد كل التوجهات الرشيدة التي حذرت منه، مع عمر سليمان، وعقدوا صفقة "كامب سليمان".
  • وخانوا مرة بعد مرة، حين انسحبوا من مليونياتٍ، ليفرغوا الثورة من اندفاعها، ويَحموا العسكر من أن يفقد قبضته على زمام الأمور.
  • وخانوا حين قَبِلوا أن يَتربّعوا على كراسيّ برلمان، يعرفون أنه لا صلاحيات له، مجرد طراطير، يرأسها طرطور كتاتنيّ، لا يحسن إلا إذلال النواب، وإهدار كرامتهم، يذكرني والله بشخصية "عبد المعطى"، ذلك الناظر الخائب في "مدرسة المشاغبين"!
  • وخانوا حين أمروا نوابهم أن يَصولوا ويجولوا في قاعة البرلمان، ثم ينسوا الأمر بالكلية بعد الصياح، والإمساك عن الكلام المباح، و"ينزلوا على مافيش".
  • خانوا الشعب كله في ترك قضية إستمرار العمل بقانون الطوارئ، وتطهير الداخلية، وقضية نقل مبارك المجرم. وغيرها.
  • خانوا قضية شهداء الثورة، نحسبهم كذلك، في يناير وفي التحرير وفي محمد محمود وفي رئاسة الوزراء وفي بورسعيد.
  • خانوا الإسلام، حين تعاونوا مع العسكر على إسقاط حازم أبو إسماعيل، لأنه ليس تحت طاعة مرشدهم، المشير محمد بديع، أخزاه الله في الدنيا والآخرة. ثم جاؤوا بشاطرهم، الذي أثنت عليه أمريكا، ورشحه لها جون ماكين، لعلمه بأنه ليبراليّ علمانيّ، يتمسح في الدين، ولا يسير إلا وراء المصلحة، أينما وجهته لهث وراءها. والذي قال عنه الوفد الأمريكي "نقدر موقف الشاطر من الالتزام بالسلام والاستقرار فى المنطقة". هذا هو عميل أمريكا وإسرائيل الجديد، ووجه الإخوان البليد، لا يستحى أن يكون عميل العسكر، ولا عميل اليهود والصليبيين. أي دين عليه هذا الرجل؟ لا والله لا أعرف له ديناً.
هؤلاء قد صُنعوا من عَجينة الخِيانة والغَدر، فهم لا دين لهم، ولا أيمان ولا عهد.

لا والله لنْ ينسى التاريخ، ولن نتركه ينسى، لهم هذه الخيانات، التي نرجو أن يَحصدوا ذنبها في الدنيا قبل الآخرة، بتصفية تجمّعهم المَريض، الذي أصبح كالمُتهم الخائن الجاسوس، لا ينتظر إلا رَصاصة الراحة، تفجّر قلبه، وتُنهى حياته التعيسة.

إنّ نهاية المَشروع الإسلاميّ، وإهدار هذه الفرصة التاريخية السانحة لإقامته، سيتحمل مسؤوليته هؤلاء العملاء، بسياساتهم المنفعية، التي يريدون أن يوهموا الدهماء أنها حنكة وذكاء وسياسة، وما هي إلا عمالة وغباء ودياثة.

هؤلاء هم الطابور الخامس، وحصان طروادة، الذي سيمكن لأمريكا وإسرائيل أن يبسطوا أيديهم على مقدرات مصر وشعبها، كما كان الحال من قبل.

كم نصحنا لهم، ولكن هؤلاء لا ينتصحون، ولا يعودون عن خيانتهم للشّريعة "خَتَمَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰٓ أَبْصَـٰرِهِمْ غِشَـٰوَةٌۭ"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إخوان الشياطين ... وتبرير الخيانة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الفئة الرابعة :: ثورة مصر 25 يناير ومعضلاتها-
انتقل الى: