الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 وثائق إدانة الموظف الأمريكي محمد البرادعي المرشح لرئاسة الوزراء (الحلقة الثانية)..إدانة البرادعي بالوثائق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عامر عبد المنعم



عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 14/07/2012

مُساهمةموضوع: وثائق إدانة الموظف الأمريكي محمد البرادعي المرشح لرئاسة الوزراء (الحلقة الثانية)..إدانة البرادعي بالوثائق   السبت يوليو 14, 2012 1:12 am



وثائق إدانة الموظف الأمريكي محمد البرادعي المرشح لرئاسة الوزراء

(الحلقة الثانية)


إدانة البرادعي بالوثائق

تقارير البرادعي ضد مصر والعراق تكشف دوره في خدمة أمريكا
زجَّ باسم مصر ضمن ما تسميه أمريكا "محور الشر" في تقرير عام 2008
تقريره الأخير لمجلس الأمن عن العراق وفَّر الغطاء لجورج بوش للغزو

عامر عبد المنعم

الوثائق تثبت أن الدكتور محمد البرادعي كان موظفا أمريكا مثاليا. حقق للولايات المتحدة كل مطالبها لاحتواء العرب والمسلمين. استخدم سلطته كرئيس للوكالة الدولية للطاقة الذرية في إبقاء العراق تحت الحصار لأكثر من 13 عاما. رفض الإعلان رسميا عن خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل، وظل حتى آخر يوم قبل العدوان الهمجي الذي شنته أمريكا وحلفاؤها على الشعب العراقي يؤكد أن الحكومة العراقية لازالت لم تجب على الأسئلة التي يطرحها.

في كل تقاريره كان يعترف بعدم وجود أدلة ولكن في كل التقارير أيضا يثير الاتهامات للحكومة العراقية بعدم التجاوب وعدم الرد على القضايا العالقة، وكان ينهيها بأنه سيواصل التفتيش.

أخطر المواقف كان وقوف البرادعي ضد مصر والتحريض عليها، بدأت بقبوله ترشيح أمريكا له لرئاسة الوكالة ضد المرشح المصري الدكتور محمد شاكر ثم وضع مصر ضمن دول محور الشر في تقرير رسمي ليخضع مصر للابتزاز الأمريكي والغربي.

كنا في الأسبوع الماضي تحدثنا عن "نهاية البرادعي" الذي أعلن أنه متنازل عن الترشيح للرئاسة ليكون رئيسا لوزراء مصر، وقد شرحنا قصة صعود البرادعي وكيف خدم السياسة الأمريكية، وقلنا إن الشعب المصري لم يقم بالثورة ليتخلص من الموظف الأمريكي حسني مبارك لنأتي بالموظف الأمريكي محمد البرادعي.


في هذا العدد نتناول ما فعله البرادعي ضد مصر والعراق من واقع التقارير الدامغة التي كتبها هو شخصيا والتي تؤكد أنه لم يكن في صف الأمة وإنما خدم أعداؤها.

أولا: التحريض على مصر في تقرير رسمي


لعب البرادعي دورا رئيسيا في التحريض ضد مصر لمنعها من دخول المجال النووي السلمي، ولم يكن في يوم من الأيام مؤيدا للمشروع النووي المصري، رغم أن دولاً كثيرة بدأت في استخدام حقها المشروع لبناء محطات نووية للأغراض السلمية وللأغراض الدفاعية، وله تصريحات عديدة مارس فيها الضغط على القيادة السياسية المصرية وتحريض الدول الغربية عليها، من هذه المزاعم أن مصر غير قادرة على بناء مفاعلات نووية لأنها تفتقر إلى الكوادر الفنية، وتارة أخرى يقول إنها غير قادرة على تأمين المفاعلات لعجزها عن منع حوادث تصادم القطارات. وهذه المزاعم لا تحتاج إلى رد، فمصر غنية بعلمائها الكبار، والعلماء المصريون هم أكثر من تعرضوا للاغتيال بسبب علمهم وخبرتهم. من ناحية أخرى فإن الهند التي يؤيد البرادعي برنامجها النووي هي أكثر بلدان العالم التي تتصادم فيها القطارات، أي أن هذا المثل الذي يضربه البرادعي مردود عليه.

لا أريد أن استطرد كثيرا في مواقف البرادعي ضد بلده لأن مواقفه كثيرة، لكن أخطر المواقف التي تثبت أن البرادعي عمل ضد مصر وحرض عليها هو التقرير الذي أصدره عام 2008 وحشر اسم مصر بين الدول التي وصفتها أمريكا بأنها محور الشر. ففي هذا التقرير تعمد الزج بمصر في المرتبة الثالثة بين الدول الأربعة التي تحاربها أمريكا بسبب برامجها النووية الدفاعية، بعد إيران وسوريا، وقبل كوريا الشمالية.

يكشف تقرير البرادعي عن مصر عن الانتماء الحقيقي لهذا الرجل الذي لا يتورع عن العمل ضد مصلحة بلده التي ولد فيها، وخدمة المخططات المعادية. هذا الموقف يفسر ماحدث في ديسمبر 1997 عندما رشحت أمريكا البرادعي ليتولى رئاسة الوكالة ضد المرشح المصري السفير محمد شاكر، وكيف أن أمريكا طلبت من المجموعة الأفريقية ترشيحه، ووقفت خلفه بكل قوة. يومها لم يكن البرادعي مرشحا مصريا وإنما كان مرشحا أمريكيا، يخدم أمريكا ومصالحها حتى لو كانت ضد مصر.

من المعروف أن أمريكا منذ الثمانينات تقود حملة دعائية وسياسية لمنع المسلمين من حيازة الخبرة النووية، وانتهت بغزو العراق بحجة منع الدول المتمردة من حيازة أسلحة نووية، من هذه الدول ثلاثة إسلامية: العراق، إيران، سوريا والرابعة كوريا الشمالية. وكان الهدف من الضغط على الدول الإسلامية منعها من الاستمرار في مشروعاتها النووية بينما كان الهدف من الضغط على كوريا الشمالية لمنعها من تقديم الخبرة إلى الدول الإسلامية الأخرى.

تعمد البرادعي حشر اسم مصر في التقرير ليحرض مجلس الأمن والدول الغربية على الحكومة المصرية.
صدر التقرير بعنوان " Safeguards and Verification " وتضمن رأي الوكالة في مدى التزام دول العالم بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وأشار التقرير إلى قضايا تقنية وعملية في برامج التفتيش. وتحدث التقرير عن العديد من دول العالم بشكل عام ولكنه أفرد معلومات تفصيلية حول 4 دول فقط، رأت الوكالة أنها تستأنف مشروعات نووية سرية وأن الوكالة تسعى لمواصلة التفتيش عليها للتحقق من المعلومات التي لديها، حول وجود آثار لليورانيوم المخصب الذي يستعمل في صناعة قنابل نووية.

الغريب أن البرادعي اعتمد على معلومة عادية متكررة في دول عديدة ولا يأخذها مفتشو الوكالة باهتمام يذكر، وبنى عليها موقفا ليضع مصر تحت بؤرة التركيز كدولة خطيرة.

التقرير الذي نكتب عنه موجود على موقع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويمكن الاطلاع عليه على الرابط التالي:
http://www.iaea.org/OurWork/SV/Safeguards/es/es2008.html

في الجزء المتعلق بمصر ورد في التقرير الذي كتبه البرادعي النص التالي:
"في العامين 2007 و 2008م، وجدت بعض جزيئات اليورانيوم عالي التخصيب وأخرى من اليورانيوم منخفض التخصيب في عينات بيئية مأخوذة من إنشاص. وقد أعلنت مصر أنها نتيجة للتحقيقات التي أجريت للتعرف على مصدر هذه الجزيئات، تعتقد أنه يمكن أن تكون قد دخلت إلى مصر مع بعض حاويات نقل النظائر المشعة الملوثة. ورغم أن الوكالة الدولية ليس لديها من الأدلة ما يناقض التفسيرات المصرية، فإنها لم تحدد بعد مصدر جزيئات اليورانيوم. وستقوم الوكالة، طبقا لإجراءاتها وممارساتها، بالبحث عما يوضح هذه المسألة كجزء من أنشطة تحقيقاتها المتواصلة؛ وسوف يتضمن ذلك أخذ عينات بيئية إضافية".

يمكن تلخيص ما يهدف إليه التقرير في الآتي:
1- لفت الأنظار إلى المركز البحثي في إنشاص وتخطيره.
2- وجود آثار لليورانيوم المخصب بالقرب من إنشاص يعني إثارة الشكوك حول برنامج مصري سري.
3- الوكالة لا تصدق التبرير المصري بأن هذه الجزيئات ربما تكون قد دخلت إلى مصر مع بعض حاويات نقل النظائر المشعة الملوثة.
4- أن الوكالة ستواصل التحقيق مع المصريين للوصول إلى مصدر هذه الجزيئات.
5- أن الوكالة ستستهدف مصر بالمفتشين وأخذ عينات بيئية إضافية.
6- توسيع عمليات استجواب العلماء والمسئولين المصريين لإرهابهم واستكمال المعلومات عن كل العاملين في المشروع النووي المصري البحثي السلمي.
7- ترك الملف مفتوحا يضع مصر تحت مقصلة التفتيش.
8- تقديم ورقة ابتزاز جديدة لأمريكا والدول الغربية للضغط على مصر لتقديم تنازلات في ملفات استراتيجية.

كان من الواضح أن الزج باسم مصر بعد إيران وسوريا وقبل كوريا الشمالية مطلباً أمريكياً يتنافي والمنطق. فالرئيس المخلوع حسني مبارك أغلق الملف النووي بالضبة والمفتاح، وتحول إلى أشد المدافعين عن وقف البرامج النووية حتى لا يغضب أمريكا وإسرائيل.

فهذه المعلومة التي ذكرها البرادعي عن مصر ليست ذات أهمية، وكما ذكر الكثير من علماء الذرة أن هذه العينات معتادة في الكثير من الدول، ولا يُأبه لها، ولا تبّني عليها مواقف مثلما فعل البرادعي.

وحتى بالمقارنة بين ما ذكره التقرير عن مصر وما تضمنه من معلومات عن إيران وسوريا وكوريا، نكتشف أنه لا وجه للمقارنة.

فالتقرير ذكر تفاصيل كثيرة عن المشروع النووي الايراني في ناتانز وأراك، وهذا شيء معلن ومعروف وإيران لا تخفيه، كما أن برنامج كوريا الشمالية معروف ومعلن، لكن الملاحظة هي تأكيد البرادعي للاتهامات الإسرائيلية لسوريا وأكد أن المبنى الذي دمرته إسرائيل في دير الزور في سبتمبر 2007 كان مصمما ليكون منشأة نووية وذكر العديد من المعلومات التي تؤكد الاتهامات الاسرائيلية.

العالم يعرف أن مبارك كان منبطحا، ولم يكن لديه القدرة على اتخاذ قرار دخول مصر المجال النووي السلمي رغم أنه حق مكفول. لكن ما ذكره البرادعي في تقريره ضد مصر مجرد ذريعة لوضع مصر تحت الضغط. لقد استغلت امريكا التقرير في تصفية حسابات لا نقف عليها في الوقت الحالي لكن بالتأكيد سنكتشفها مع الأيام.

ثانيا: تقديم الغطاء لبوش لغزو العراق


سيظل دور البرادعي في العراق هو الأكبر والأخطر، فهو الذي قدم لأمريكا الغطاء السياسي والمبرر مرتين. في كل مرة مات بسبب تقاريره أكثر من مليون نفس بشرية. بسبب تقاريره تم فرض الحصار على العراق لـ 13 عاما ومات بسبب هذا الحصار وفقا للتقارير الدولية ما يزيد على مليون طفل عراقي. وفي المرة الثانية عندما رفض الاعلان عن نهاية المشروع النووي العراقي وأصر على مواصلة التفتيش ودعا دول العالم للضغط على العراق ليتجاوب معه حدث الغزو الذي راح فيه أكثر من مليون شخص.

القاسم المشترك في كل التقارير التي أرسلها البرادعي إلى مجلس الأمن منذ توليه رئاسة الوكالة لمدة 3 دورات متتالية مفادها: "لم نعثر على شيء لحد الآن ولكن سنواصل التفتيش"

كان العراقيون ينتظرون تقريرا لم يصدر عن تدمير المشروع النووي تماما منذ 1991 ووصول المشروع إلى نقطة الصفر، لكن أمريكا أرادت أن يكون الحصار للأبد. لم يرق قلب البرادعي لضحايا الحصار الظالم وظل يماطل ويماطل حتى عام 1998، عندما أصر مفتشو الوكالة - بشكل إنساني بعد تدهور الأوضاع في العراق بسبب الحصار الظالم- على تقديم التقرير النهائي لمجلس الأمن بتبرئة العراق لرفع الحصار، فقدمه بعد أن أضاف إليه فقرات قال فيها إنه لازالت هناك قضايا عالقة وأسئلة تحتاج الى إجابة. وفي محاولة من أمريكا لاحتواء مفتشي الوكالة حتى لا يجاهروا بمواقفهم أسوة بهانز بليكس الذي تمرد وفضح التدخل الأمريكي في شئون الوكالة وسعيها ليكون الحصار على العراق أبديا، قامت أمريكا بتجميد التقرير في مجلس الأمن ومنع النقاش فيه حتى بدأت تعد لضرب العراق في عام 2003.

التزم البرادعي طوال 5 سنوات الصمت، ونفذ ما أرادته أمريكا من اغلاق النقاش واستمرار الحصار، إلى بداية عام 2003 حيث بدأ بكل حماس يوفر الغطاء لتحركات بوش العدوانية، وبدأ مشوار التفتيش من الصفر، وراح يصدر التقارير بذات الصيغة المراوغة المخادعة، يعلن أنه لم يعثر على ما يؤكد الاتهامات لكنه سيواصل التفتيش ويطالب المجتمع الدولي بالضغط على صدام حسين كي يتعاون.

كانت الحرب على الأبواب، وبوش وجنوده يدقون طبول الحرب، وكان واضحًا أن أمريكا تحشد العالم لغزو العراق، لكن البرادعي دب فيه النشاط، وقام بدوره على أكمل وجه، للتخديم على العدوان بإثارة الشكوك حول استئناف العراق لبرنامجه النووي، وأنه يواصل التفتيش لطمئنة المجتمع الدولي.

كي تعرفوا كم حجم الجريمة التي ارتكبها البرادعي اقرأوا آخر تقرير قدمه لمجلس الأمن في 3 مارس 2007 فهو يكفي لمعرفة الخدعة التي يحاول الإعلام الأمريكي والعربي المتأمرك أن يحولها إلى بطولة.
التقرير صدر بعنوان:
The Status of Nuclear Inspections in Iraq: An Update
وموجود على الرابط التالي:
http://www.iaea.org/newscenter/statements/2003/ebsp2003n006.shtml

ولأهمية هذا التقرير ننشر نصه كاملا على هذه الصفحة. وحرصنا على نشر نص التقرير لإزالة الغشاوة وتفنيد الأوهام.
بعد قراءة التقرير يمكن أن ألخصه في الآتي:


1. يكشف التقرير عن عمليات الإذلال التي قامت بها لجان البرادعي ضد العراقيين وكيف أنهم استباحوا كل شيء.
2- يشير التقرير إلى عدم وجود ما يثبت استئناف العراق لبرنامجه النووي ولكنه بدل إعلان براءة العراق، ورفع الحصار، يؤكد أنه سيواصل التحقيق بشتى الوسائل.
3- يطالب التقريرمجلس الأمن بتمكينه من استجواب العلماء العراقيين خارج العراق
4- مطاردة العلماء العراقيين كمتهمين، ومطالبة دول العالم بالتبليغ عن أسماء العلماء العراقيين الذين يعيشون بها للتحقيق معهم.
5- استمرار تفتيش كل شيء في العراق، وتركيب كاميرات، واختراع ما يسمى التفتيش الاقتحامي.
6- الاعتراف باعتماد البرادعي على المعلومات التي تقدمها له الولايات المتحدة أي أن الوكالة لم تكن مستقلة ومحايدة.

يهمني أن أنشر هنا آخر فقرة من هذا التقرير الذي قدمه البرادعي لمجلس الأمن، والتي تؤكد أنه لم يطلب رفع الحصار ولم يعلن براءة العراق من الاتهامات الكاذبة، ولم يعلن رفضه للحرب وانما أدان العراق وأثار حوله الشكوك وأكد أنه سيواصل التفتيش إلى الأبد لتطمين المجتمع الدولي!!!.

فعل ذلك وهو يرى الجيوش تستعد لسحق العراق وقتل ما يزيد عن مليون عراقي وهروب 3 ملايين عراقي إلى خارج البلاد وتدمير أرض الرافدين.

يقول البرادعي في نهاية سطور تقريره الأخير: "إن المعرفة المفصلة لقدرات العراق والتي تمكّن خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تجميعها منذ عام 1991م مع الحقوق الموسعة التي يتيحها القرار رقم 1441، – مقرونة بالالتزام النشط من الولايات المتحدة الذي يساعدنا على إنجاز تفويضنا، وكذا المستوى المتزايد من التعاون العراقي حديثا – سيمكننا في المستقبل القريب من تزويد مجلس الأمن بتقييم موضوعي شامل لقدرات العراق المتصلة بالشأن النووي. ومهما كان هذا التقييم موضوعيا، فإننا سنبذل قصارى جهدنا - في ضوء الشكوك الموروثة المتعلقة بأي عملية توثيق، خصوصا في ضوء تاريخ العراق الماضي في التعاون – من أجل تقييم قدرات العراق بطريقة مستمرة كجزء من برنامج المراقبة والتحقق، حتى نزود المجتمع الدولي بتطمينات حقيقية ومستمرة".

هكذا قال البرادعي، والجيوش الصليبية تستعد لأكبر مذبحة عرفتها البشرية.

إن معركتنا الرئيسية ليست مع شخص البرادعي، وإنما مع مخطط يريد أن تظل مصر ولاية تابعة لأمريكا، يستخدم فيها المكر المعادي الإعلام المتأمرك لصناعة زعامات وقيادات من الموظفين الذين خدموا الغرب في المنظمات الدولية.

مصر الآن منطلقة، وصاعدة، وتحتاج إلى صقر تربى فيها يعرف قيمة تراب الوطن، وليس موظفاً دولياً استخدمته أمريكا لمصالحها، وكانت كل مهمته تفتيش البلاد الإسلامية لمنعها من تطوير برامجها النووية لصالح أمريكا وإسرائيل.

==================

النص الكامل لتقرير البرادعي لمجلس الأمن قبل غزو العراق بأيام
----------------------------------

- فتشنا كل شيء في العراق ولكن التفتيش لن يتوقف
- استجوبنا العلماء والموظفين ونأمل من دول العالم أن تمكنا من اجراء مقابلات مع العلماء العراقيين المقيمين بها
- ننوي المضي في اجراءات التفتيش مستفيدين من كل الحقوق الاضافية التي خولنا إياها القرار 1441
- سنستمر في تلقي المعلومات من الولايات المتحدة الأمريكية
- سنبذل قصارى جهدنا في ضوء الشكوك الموروثة من تاريخ العراق الماضي
- قمنا بالتفتيش الاقتحامي وستقوم الوكالة باستخدام آلات التصوير على مدار الساعة في المواقع
- نريد تزويد المجتمع الدولي بتطمينات حقيقية ومستمرة
-------------------------------------------
منشور على موقع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
http://www.iaea.org/newscenter/statements/2003/ebsp2003n006.shtml
-------------------------------------------

ترجمة: أ. د. عاصم عبدالفتاح نبوي

إن تقريري إلى مجلس الأمن اليوم تحديث لحالة التفتيش النووي الذي تقوم به الوكالة الدولية للطاقة الذرية على العراق للتحقق من الأنشطة النووية طبقا لقرار مجلس الأمن رقم 1441 بتاريخ (2002م) وكذا القرارات الأخرى ذات الصلة.

أنشطة التفتيش


عندما رفعت تقريري السابق إلى المجلس بتاريخ 14 فبراير، شرحت فيه أن أنشطة التفتيش التابعة للوكالة قد تطورت بصورة جيدة إلى ما بعد "مرحلة الاستطلاع" – ألا وهي إعادة بناء قاعدتنا المعرفية فيما يخص القدرات النووية للعراق – إلى "مرحلة البحث والاستقصاء"، والذي يركز على السؤال المركزيّ المطروح أمام الوكالة فيما يخص نزع السلاح: ما إذا كان العراق قد أحيا أو حاول إحياء برنامجه الميّت للتسلح النووي في خلال الأعوام الأربعة الماضية.

ولأول وهلة، دعوني أصرح بملاحظة عامة: بالتحديد أنه خلال الأعوام الأربعة المنصرمة، وفي معظم المواقع العراقية، فقد تدهورت القدرة الصناعية بطريقة جوهرية، وذلك نتيجة لغياب الدعم الأجنبي والذي كان حاضرا غالبا في أواخر الثمانينيات، وكذلك رحيل أعداد كبيرة من الأفراد العراقيين ذوي المهارات خلال العقد الماضي، وافتقاد الصيانة المتماسكة للمعدات العراقية المعقدة. وفي عدد قليل فقط من المواقع الخاضعة للتفتيش والمتعلقة بالبحوث الصناعية والتطوير والتصنيع، وجد أن التسهيلات الموجودة قد تم تحسينها وتم توظيف عاملين جدد. ومن الطبيعي أن هذا التدهور الشامل في القدرات الصناعية له صلة مباشرة بقدرات العراق على استئناف برنامجها الخاص بالتسلح النووي.

عمليات التفتيش


لقد قامت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بما مجموعه 218 عملية تفتيش نووية في 141 موقعا، تشمل 21 موقعا لم تكن قد فُتِّشت من قبل. وبالإضافة إلى ذلك، قام خبراء الوكالة بالاشتراك في العديد من عمليات التفتيش المشتركة بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومفوضية الأمم المتحدة للرقابة والتحقق والتفتيش (UNMOVIC).

الوسائل الفنّيّة


لقد استمرّ الدعم الفنّيّ للتفتيش على المنشئات النووية في التوسّع. لقد جمّعت طلعات الطيران، العاملة في جمع عينات التفتيش من أماكن رئيسية في العراق، عينات أسبوعية من الهباء الهوائي التي يتم إرسالها إلى المعامل للتحليل. وقد تم استلام نتائج إضافية من تحاليل عينات المياه والترسيبات ونمو النباتات وعينات المواد، من المعامل المختصة.

وقد غطّى فريقنا المتنقل بالمركبات القائم بعملية المسح الإشعاعي حوالي 2000 كيلومتر على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية. وقد حصلنا على تصاريح بتفتيش 75 موقعا، بما في ذلك حاميات ومعسكرات عسكرية، ومصانع أسلحة، ومواقف شاحنات، ومواقع صناعية ومناطق سكنية.

المقابلات الشخصية


لقد استمرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إجراء المقابلات الشخصية مع الموظفين العراقيين ذوي الصلة .. في بعض الأحيان مع أفراد وجماعات في مواقع العمل، وفي أحيان أخرى في مقابلات مرتّبة مع العلماء البارزين والمختصين الآخرين الذين كان لهم ارتباط مع البرنامج النووي العراقيّ في الماضي. ولقد استمرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إجراء المقابلات حتى عندما لم تكن الأوضاع متوافقة مع الشكليات المفضّلة للوكالة، وذلك من وجهة ابتغاء الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات – معلومات من الممكن فيما بعد اختبار مصداقيتها بالمقارنة بما نحصل عليه من مصادر أخرى والتي يمكن أن تكون مُعِينَة في إنجاز تقديراتنا للمناطق الجاري بحث أحوالها.
وكما تذكرون، عندما بدأنا في طلب إجراء مقابلات خاصة في غير وجود مرافقين، فقد أصر الأشخاص العراقيون الذين تجرى معهم المقابلات على تسجيل المقابلة كاملة على شرائط والاحتفاظ بنسخة من هذه التسجيلات. ومؤخرا، وبناء على إصرارنا، فقد وافق الأفراد الذين تجرى معهم المقابلات على إجراء المقابلات دون وجود رقيب ودون التسجيل على شرائط. ولقد أجرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اثنتين من هذه المقابلات الخاصة في الأيام العشرة الأخيرة، وتأمل أن تكون قادرة على الاستمرار في إجراء هذه المقابلات الخاصة دون عوائق، بما في ذلك احتمال إجراء مثل هذه المقابلات خارج العراق.

وينبغي أن أضيف أننا ننظر في تحسين أفضل لشكليات إجراء هذه المقابلات، لكي نضمن أنها تتم بحرية، ولتقليل المخاوف من أن هذه المقابلات يتم الاستماع إليها من قبل أطراف عراقيين آخرين. ومن وجهة نظرنا فإن إجراء هذه المقابلات خارج العراق هو من أفضل الطرق للتأكد من أن أطراف هذه المقابلات يتمتعون بالحرية. ونحن بالتالي ننوي أن نطلب قريبا إجراء مثل هذه المقابلات. كما نطالب أيضا الدول الأخرى بأن تمكننا من إجراء مثل هذه المقابلات مع العلماء العراقيين السابقين الذين يقيمون الآن في تلك البلاد المعنية.

قضايا معينة


في غضون الأسابيع القليلة الماضية، قدم العراق حجما معتبرا من الوثائق المتعلقة بالقضايا التي تقدمت بتقرير عنها قبل ذلك، والتي لها مغزى خاص، بما في ذلك جهود العراق للحصول على أنابيب الألومينيوم، ومحاولاتها الحصول على المغناطيسات ومعدات تمكنها من إنتاجها، ومحاولاتها التي تم الإبلاغ عنها للحصول على اليورانيوم. وسأقوم باختصار بعرض ما تم تحقيقه من تقدم في كل قضية من هذه القضايا.

تخصيب اليورانيوم


منذ التحديث الأخير الذي قدمته إلى مجلس الأمن، كان التركيز الفنّيّ الابتدائي للأنشطة الميدانية للوكالة الدولية للطاقة الذرية منصبّا على حل العديد من القضايا المعلقة المتعلقة بالمحاولات المحتملة لاستئناف العراق جهودها لتخصيب اليورانيوم باستخدام الطرد المركزي. ولهذا الغرض، قامت الوكالة المذكورة خصيصا بتشكيل فريق مؤهل من الخبراء الدوليين في تصنيع أجهزة الطرد المركزي.

أنابيب الألومينيوم: قامت الوكالة بإجراء بحث شامل في محاولات العراق حيازة كميات كبيرة من أنابيب الألومنيوم ذات المتانة العالية. وكما سبق ذكره في التقارير، زعم العراق بأن هذه الأنابيب كانت مطلوبة لإنتاج الصواريخ. ولكن البحوث الميدانية الشاملة وتحليلات الوثائق فشلت في كشف أي أدلة تثبت نية العراق في استخدام هذه الأنابيب ذات القطر 81 ملليمتر في أي مشروع خلاف مشروع الهندسة العكسية للصواريخ.

ولقد كانت عملية اتخاذ القرار العراقي فيما يخص تصميم هذه الصواريخ موثقة توثيقا جيدا. فلقد قدم لنا العراق نسخا من وثائق التصميم، وسجلات المشتريات، ومحاضر اجتماعات اللجان والبيانات المساعدة والعينات. ولقد أدّت التحليلات الشاملة لهذه المعلومات، بالإضافة إلى المعلومات المستقاة من المقابلات التي أجريت مع الموظفين العراقيين، إلى تمكين الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تكوين صورة متماسكة عن محاولات شراء أنابيب الألومنيوم بقطر 81 مم واستخداماتها المقصودة، وكذا عن المنطق وراء التغييرات الخاصة بقيم التفاوت المسموح به في صناعة هذه الأنابيب.

وبناء على هذه المعلومات، علمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن قيم التفاوت المسموح به الأصلية كانت قد وضعت قبل عام 1987م، بناء على قياسات فعلية أجريت على عدد قليل من الصواريخ المستوردة التي كانت بحوزة العراق. ولم تؤد المحاولات المبدئية لهندسة هذه الصواريخ عكسيا إلا إلى نجاحات قليلة. وتم تعديل قيم التفاوت المسموح به في السنوات التي تلت ذلك كجزء من الجهود المبذولة لبعث المشروع وتحسين كفايته التشغيلية. ولقد ترنّح المشروع لمدة طويلة خلال تلك السنوات وخضع لعدة لجان تم تشكيلها، مما أدى إلى تغييرات في كل من المواصفات وقيم التفاوت المسموح به في كل مرة شُكّلت فيها لجنة جديدة.

وتأسيسا على الأدلة المتاحة، فقد خَلُصَت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أنه من المستبعد أن تكون جهود العراق لاستيراد أنابيب الألومنيوم ذات علاقة بتصنيع أجهزة الطرد المركزي، وعلاوة على ذلك، فإنه من المستبعد جدا أن يكون العراق قد قام بإعادة التصميم الضخم المطلوب لتوظيف استخدام هذه الأنابيب في برنامج الطرد المركزي المعاد إحياؤه. وعلى أية حال، فإن هذه القضية تحتاج إلى تدقيقها وبحثها باستمرار.

المغناطيسات: بالإشارة إلى التقارير عن الجهود العراقية المبذولة لاستيراد مغناطيسات دائمة ذات شدة عالية – أو بلوغ القدرة على إنتاج مثل هذه المغناطيسات – لاستخدامها في برنامج التخصيب بالطرد المركزي، فإنني من الممكن أن أسجل أنه، منذ عام 1988م، كان العراق قد اشترى مغناطيسات دائمة ذات شدة عالية لاستخدامات متنوعة. ولقد أظهر العراق سجلاته الخاصة بمغناطيسات ذات اثني عشر تصميما مختلفا. ولقد تثبتت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من استخدام المغناطيسات السابق استيرادها في نظم توجيه الصواريخ، والمعدات الصناعية، وعدادات الكهرباء والهواتف الميدانية. ومن خلال الزيارات التي أجريت لمراكز البحوث والإنتاج، والقيام بمراجعة الرسوم الهندسية وتحليلات عينات المغناطيسات، فإن خبراء الوكالة المتمرسين في استخدام المغناطيسات في عمليات التخصيب بالطرد المركزي قد تحققوا من أن المغناطيسات التي أعلن العراق حيازتها لا يمكن استخدامها مباشرة في المحامل المغناطيسية لأجهزة الطرد المركزي.

وفي يونيو عام 2001م، وقع العراق عقدا لخط جديد لإنتاج المغناطيسات، على أن يسلم ويتم تركيبه في عام 2003م. ولم يتم بعد حدوث تسليم الخط، وتدل الوثائق العراقية والمقابلات التي أجريت مع الموظفين العراقيين على أن هذا العقد لن ينفذ. وعلى أية حال، فقد تم تقييم هذا العقد على يد خبراء التخصيب بالوكالة. وقد كانت خلاصة رأيهم أن إنتاج المغناطيسات محليا يبدو أكثر معقولية إذا استبدل بخطة الحصول عليه من الخارج من وجهة النظر الاقتصادية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن التدريب والخبرة التي اكتسبها العراق في الفترة قبل 1991م يجعل من المحتمل أن العراق يمتلك الخبرة اللازمة لتصنيع المغناطيسات الدائمة ذات الشدة العالية المناسبة لأغراض التخصيب بالطرد المركزي. وعليه فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستتابع المراقبة والتفتيش على المعدات والمواد التي يمكن أن تستخدم في صناعة المغناطيسات لأجهزة التخصيب بالطرد المركزي.

قدرات التشكيل بالسحب: لقد استخدم العراق إمكانياته ذات الدقة المتواضعة في عمليات التشكيل بالسحب لإنتاج أجزاء الصواريخ المصنوعة من الصلب. وتشير البحوث الميدانية إلى أن العراق قد بدأ حديثا في تشكيل أنابيب الألومنيوم من إنتاجه بالسحب أيضا.

وبناء على الوثائق العراقية، فإن ملاحظات الخبراء لإمكانيات العراق الصناعية ومعرفة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالأصول العراقية الصناعية – بما في ذلك وجود المواد الخام – فإن تقديراتنا الحالية هي أن العراق مازال يمتلك وفرة من مواد أنابيب الألومنيوم عالي المتانة التي حازها في خلال الثمانينيات، وأنه يملك الخبرة اللازمة لإنتاج الأشكال سابقة التجهيز ذات جودة عالية، ولكنه حاليا يملك معدات تشكيل بالسحب ذات جودة منخفضة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن افتقار العراق إلى الخبرة والمعرفة في هذا المجال يجعل من المستبعد جدا أن يكون قادرا في هذه الحال على أن ينتج اسطوانات من الألومينيوم متوافقة مع قيم التفاوت المسموح به والمطلوب لأجهزة التخصيب بالطرد المركزي. وبالرغم من ذلك، ستقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة كل الآلات والمعدات والمواقع الصناعية ذات القدرات العالية باستخدام آلات تصوير على مدار الساعة، مدعمة بنظام زيارات مفاجئة للمواقع. وستستمر الوكالة كذلك في تقييم مستوى الخبرات المتعلقة بالطرد المركزي الباقية في العراق.

حيازة اليورانيوم


لقد أحرزت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقدما في بحوثها وتحقيقاتها في تقارير بأن العراق أراد أن يشتري اليورانيوم من النيجر في الأعوام الأخيرة. ولقد دارت التحقيقات حول وثائق تقدم بها عدد من الدول والتي أشارت إلى اتفاقية بين النيجر والعراق لبيع اليورانيوم ما بين عامي 1999م و 2001م.

لقد قامت الوكالة بمناقشة هذه التقارير مع حكومتي النيجر والعراق، اللتين أنكرتا كلتاهما أن مثل هذا النشاط قد حدث. وفيما يخصها، زودت العراق الوكالة بشرح مستفيض لعلاقاتها مع النيجر، ووصفت زيارة قام بها مسؤول عراقي لعدد من الدول الأفريقية، بما فيها النيجر، في فبراير 1999م، والتي يظن العراق أنها تسببت في ظهور مثل تلك التقارير. ولقد كانت الوكالة أيضا قادرة على مراجعة المراسلات الواردة (إلى العراق) من مختلف الهيئات في حكومة النيجر، وأن تقارن الشكل والصيغة والمحتويات والتوقيعات الخاصة بهذه المراسلات بتلك الوثائق التي يدعى أنها خاصة بعمليات الحصول على اليورانيوم.

وبناء على التحليلات الشاملة، وصلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الخلاصة، متفقة في ذلك الرأي مع خبراء مستقلين، إلى أن هذه الوثائق – والتي شكلت الأساس لتقارير خاصة بصفقات اليورانيوم الحديثة بين العراق والنيجر - لم تكن في الحقيقة جديرة بالتصديق. ولهذا فقد خلصنا إلى أن هذه الادعاءات على وجه الخصوص كانت بغير أساس من الحقيقة. وعلى أية حال، فإننا سنستمر في متابعة أي أدلة إضافية، في حالة ظهورها، ذات صلة بمجهودات يبذلها العراق لاستيراد مواد نووية بطريقة غير مشروعة.

أنماط المشتريات


لقد بدا على السطح قلق من جهات عديدة بشأن نية العراق المحتملة في استئناف برنامجها النووي والتي تبينت من تقارير عدد من الدول بشأن الجهود العراقية لتدبير المواد. وبالإضافة إلى ذلك، فقد جرى العديد من عمليات حيازة البضائع والمنتجات، بما في ذلك المغناطيسات وأنابيب الألومنيوم، ضمن جهود عراقية تمت بالمخالفة للعقوبات الحاكمة المحددة طبقا لقرار مجلس الأمن رقم 661 والقرارات الأخرى ذات الصلة.

إن مسألة الجهود المبذولة للحصول على المشتريات تبقى تحت مجهر البحث المستفيض، وإجراءات التحقق من ذلك ستصبح وشيكة. إن فريقا من الخبراء الفنيين التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومحققي الجمارك وخبراء الطب الشرعي الاختصاصيين في الحواسيب، يقوم حاليا بتنفيذ مجموعة من التحقيقات من خلال التفتيش على شركات التجارة والمؤسسات التجارية، بهدف فهم أنماط المشتريات العراقية.

الخلاصة


وفي الختام، فإنني ألخص الوضع فيما يلي: أنا الآن قادر على أن أرفع تقريري، في مجال الأسلحة النووية – وهي أشد أسلحة الدمار الشامل فتكا – بأن أعمال التفتيش في العراق تمضي قدما. ومنذ استئناف التفتيش منذ ما يزيد قليلا عن ثلاثة أشهر مضت – وعلى وجه الخصوص خلال الأسابيع الثلاثة منذ تقديم تقريري الشفوي الأخير للمجلس - فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أنجزت تقدما ملحوظا في التعرف على ما تبقى من الأنشطة ذات العلاقة بالإمكانيات النووية في العراق، وفي تقديرها لمسألة ما إذا كان العراق قد قام بأي مجهودات لإحياء برنامجه القديم للتسلح النووي خلال السنوات الأربع التي مضت منذ توقف أنشطة التفتيش. وفي هذه المرحلة، يمكننا بيان الآتي:

• لا توجد أدلة على أنشطة نووية مستأنفة في تلك المباني والتي تم تحديدها من خلال استخدام صور السواتل (الأقمار الاصطناعية) فلا مباني أعيد تأهيلها ولا مباني أنشئت منذ عام 1998م، ولا أي إشارة إلى أي أنشطة ممنوعة من تلك الخاصة بالنشاط النووي في المواقع الخاضعة للتفتيش.
• ليس هناك ما يدل على أن العراق قد حاول استيراد اليورانيوم منذ 1990م.
• ليس هناك ما يدل على أن العراق قد حاول استيراد أنابيب الألومنيوم المستخدمة في تخصيب اليورانيوم بالطرد المركزي. وعلاوة على ذلك، فحتى لو كان العراق قد اتبع مثل هذه الخطة، فإنه كان سيواجه بصعوبات عملية في تصنيع أجهزة الطرد المركزي من أنابيب الألومنيوم المذكورة.

• بالرغم من أننا ما زلنا نراجع المسائل المتعلقة بالمغناطيسات وإنتاجها، فإنه ليست هناك أدلة حتى الآن أن العراق قد استورد مغناطيسات للاستخدام في برنامج التخصيب بالطرد المركزي.
وكما قررت من قبل، فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستستمر قدما في تدقيق كل المسائل المذكورة آنفا وبحثها.
وبعد ثلاثة أشهر من التفتيش الاقتحامي، فإننا لم نجد حتى الآن أي أدلة أو مؤشرات معقولة على إعادة إحياء برنامج التسلح النووي في العراق. ونحن ننوي المضي في إجراءات التفتيش، مستفيدين من كل الحقوق الإضافية التي يخولنا إياها القرار 1441 وكل الأدوات الإضافية التي يمكن أن تتاح لنا، بما في ذلك منصات الاستطلاع وما يمت إليها من التقنيات بصلة. كما نأمل في أن نستمر في تلقي معلومات يمكن العمل طبقا لها من الولايات المتحدة في تفويضنا بهذا الخصوص. ويجب أن ألاحظ أنه في الأسابيع الثلاثة الماضية، ومن المحتمل أن يكون ذلك نتيجة للضغوط المتزايدة بلا حد التي يمارسها المجتمع الدولي فإن العراق كان مستعدا للتجاوب والتعاون، خصوصا فيما يخص إجراء المقابلات الشخصية وفي إتاحة الأدلة والقرائن التي يمكن أن تسهم في اتخاذ القرارات التي تهم الوكالة الدولية. وكلي أمل في أن يستمر العراق في مد وتوسيع مدى التعاون وأن يعجل من خطوات تعاونه في هذا السبيل.

إن المعرفة المفصلة لقدرات العراق والتي تمكّن خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تجميعها منذ عام 1991م مع الحقوق الموسعة التي يتيحها القرار رقم 1441، – مقرونة بالالتزام النشط من الولايات المتحدة الذي يساعدنا على إنجاز تفويضنا، وكذا المستوى المتزايد من التعاون العراقي حديثا – سيمكننا في المستقبل القريب من تزويد مجلس الأمن بتقييم موضوعي شامل لقدرات العراق المتصلة بالشأن النووي. ومهما كان هذا التقييم موضوعيا، فإننا سنبذل قصارى جهدنا - في ضوء الشكوك الموروثة المتعلقة بأي عملية توثيق، خصوصا في ضوء تاريخ العراق الماضي في التعاون – من أجل تقييم قدرات العراق بطريقة مستمرة كجزء من برنامج المراقبة والتحقق، حتى نزود المجتمع الدولي بتطمينات حقيقية ومستمرة.
--------------------
(أستاذ متفرغ بكلية الهندسة بشبين الكوم – جامعة المنوفية – مصر)
drnabawi@gmail.com


... يتبع

(الحلقة الاولى)..نهاية البرادعي

http://fieldleadership.yoo7.com/post?p=836&mode=editpost


(الحلقة الثانية) إدانة البرادعي بالوثائق
http://fieldleadership.yoo7.com/t685-topic


الحلقة الثالثة)..البرادعي تهرب من الدفاع عن نفسه وأرسل لنا ردا باسم حملته
http://fieldleadership.yoo7.com/t684-topic


(الحلقة الرابعة)..مخطط جورج سوروس الذي يدافع عنه البرادعي والدور التخريبي "لمجموعة الأزمات الدولية" ومؤسسة "المجتمع المفتوح"
http://fieldleadership.yoo7.com/t683-topic


(الحلقة الخامسة)..ملايين الدولارات لصناعة جيوش من الشباب يخدمون الأجندة الصهيونية
http://fieldleadership.yoo7.com/t682-topic


(الحلقة السادسة)..البرادعي استعان بنائبه اليهودي في كتابة تقرير الوكالة ضد مصر
http://fieldleadership.yoo7.com/t681-topic


(الحلقة السابعة)..يسعى للكرسي مرة ثانية بطرق بعيدة عن الصندوق الانتخابي
http://fieldleadership.yoo7.com/t680-topic


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وثائق إدانة الموظف الأمريكي محمد البرادعي المرشح لرئاسة الوزراء (الحلقة الثانية)..إدانة البرادعي بالوثائق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الفئة الرابعة :: ثورة مصر 25 يناير ومعضلاتها-
انتقل الى: