الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 إهدموا على الخَونةِ أوكارَهم!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. طارق عبد الحليم



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: إهدموا على الخَونةِ أوكارَهم!   السبت أغسطس 11, 2012 5:36 am

بقلم: د. طارق عبد الحليم
الخميس 09 أغسطس 2012

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

القضية الصهيونية هي قضية تقوم على أساس واحد، تدمير أمة العرب، وإحتلال القلبِ منها، فيما يسمونه إسرائيل الكبرى. هذه قضية بنى صهيون التي بدأ العمل الحثيث لها منذ نهاية القرن التاسع عشر، حتى تحقق نصفها بزرع إسرائيل الصغرى في فلسطين في منتصف القرن العشرين، ثم تَمَدُّدها إلى سيناء والضفة الغربية والجولان في الثلث الثاني من القرن الماضى.

وهذا الهدف الخبيث ليس خافياً على أحدٍ، بل هو بيّن ظاهر لكل دول العالم، فإنه ليس بعد إحتلال الأرض وانتهاكِ العَرض، والإستيلاء على المُمتلكات والزرعِ وترحيل السكان من دليلٍ على هذا الغرض. وقد ظلت قوات الصهاينة، بمساعدة الصليبيين من الغرب الحاقد على الإسلام، تمارس ذلك المُخطط، دون مواربة أو استخفاءٍ، طوال خمسة وستين عاماً هي عمر تلك الدولة السرطانية الصهيونية. وكان النجاح حليفها في كلّ مرة ضربت فيها جانباً من جوانب بلادنا، حتى في حرب 73 التي قيل إننا انتصرنا فيها، كانت نتيجتها النهائية هي معاهدة الخزى والعار "كامب داود".

المُشكل الرئيس في هذا الواقع الأسود الأليم أنّ الصهيونية تستعين على أمتنا بأبنائها الخونة لتنفيذ مُخطّطاتها وتسهيل أمورها. وما نظام مبارك كله إلا صنيعة هذا التعاون الآثم بين كفرة المصريين وبين الصهاينة.

وقد كان من المنتظر أن تُنهى ثورة 25 يناير هذا التعاون، وأن تقضى على أوكار الصهاينة في مصر، التي هي ذاتها أوكار الفَساد والفلول، لكن هذا التطهير لم يحدث، بل بقي الأمر مراوحاً في مكانه، تتلقى الثورة ضرباتٍ عنيفة متتالية من الثورة المضادة وفلول النظام، دون أن يجيب ممثلوها، أو من يدّعون تمثيلها، بأي قدر من القوة على الإطلاق.

وهذه الأوكار التي تتخنْدق فيها قوى الغَدر والخيانة مع الصهاينة تتمثل أساساً في مجلس العسكر، الذي يخشى أن يعود إلى عمله الأساسيّ، في الجبهة العسكرية لمواجهة الصهاينة حقاً، فتفقد قادته بذلك البلايين التي تدخل جيوبهم من عمولات الأسلحة، وبدلات الولاء الشهرية الباهظة، من الدخل الخاص المنهوب من الشعب.

ثم جهاز المخابرات العامة، الذي شكّله فَقيدُ الشياطين عمر سليمان، ووضع على رأسه موافي بعد تعيين مبارك له نائباً، وهو الجهاز الذي تواطئ مع مخابرات بني صهيون لقتل أبناء مصر على الحدود، وهو الثابت الأكيد بعد أن اعترف موافي بعلمه بالحادث قبل وقوعه. فهو وكرٌ صهيونيّ يجب تطهيره وإعادة بنائه ليكون خادماً للشعب لا جاسوساً عليه وعدواً له ولمصالحه.

ثم الإعلام، وما أدراك ما الإعلام، وكرٌ مليّ بالثعابين السامة والحيات اللادغة، والحشرات القاتلة، تمكر كلها ليل نهار، لتزيّف الحقائق، وتخرّب العقول، وتلهى الناس عن مواطن الفساد الأصيل، وعلى رأسِه فَجَرةُ عَرّابِيه توفيق عكاشة، ولميس الحريريّ وريم ماجد ووائل الأبراشيّ وحياة الدرديري، وأمثال هؤلاء الكلاب العاوية ضد الإسلام، وضد الشعب المصريّ لصالح يهود.

ومن وراء هؤلاء، مبارك وحرباءته سوزان، وكلبيهما جمال وعلاء، ولا تستغرب أيها القارئ العزيز، فإن هؤلاء هم من المحرّكين الرئيسيين والمُمَوّلين الأساسيين لكل هذه التحركات التي تنشر الفوضى في الشارع المصريّ، من بلطجية، وعصابات السرقات المسلحة، كتلك التي تنتشر اليوم في صعيد مصر لسرقة أبراج الكهرباء، وعصابات المجرمين في سيناء، والتي يلصقون أنشطتها بالجماعات الإسلامية، التي كانت دائما شماعة للنظم المتعاقبة، حين تعجز عن تحديد الجناة، أو حين لا تريد الإفصاح عنهم، كما هو الظاهر في مذبحة رفح الأخيرة.

ثم، أجهزة القضاء العميل المرتشى، الذي نَفَذَ مجلس العسكر والشلة المباركية إلى حماه، فاشتروا ذمم عدد من رموزه، وقادة سلطته، كتلك المحكمة الدستورية التزويرية، التي أصبحت رمزاً لفساد القضاء، في مصر، بل في العالم أجمع. ومنه ذلك النائب العام العميل المجرم، الذي يُصنّع القرارات، ويقيم الدعاوى حسب طلب أسياده في مجلس العسكر، وفي مستشفي طرة حيث يقضى مبارك إجازته.

بل ومن أوكار الصهاينة، تلك المؤسسة الدينية العميلة الخَانعة، الأزهر، التي سلّم مبارك ومن بعده العسكر قيادها إلى خائنٍ لدينه ووطنه، وأسلم دار إفتائه إلى كلبٍ زنديق، لايعرف لدين الله حرمة، وكأنّ فتاواه يستمع اليها أيّ مسلم يستبرأ لدينه وعرضه!

ولعل الوَكر الجديد، الذي يساهم في توطيد وتوكيد هذه السيطرة، بسلبيته وتراجعه وتخاذله، هو مؤسسة الرئاسة، التي تُعينُ سلباً بتعاونها مع العسكر، ورضائها بالسيطرة العسكرية على مقاليد البلاد، وتركها للإعلان الدستورى العسكريّ الخائن أن يستمر في تكبيل مفاصل الدولة بأصابع العسكر، فلا تستطيع حراكاً إلا بما يريدون، وهم أصلاً أكبر رؤوس الخيانة في مصر، بل وكرّست أخيراً ذلك الإعلان الدستورى المنكر بدعوة مجلس الأمن القومي، ليأخذ مرسى التمام من رؤسائه العسكر بشأن تلك القرارات الأخيرة.

تلك كلها أوكارٌ تتعاون مع الصهاينة للقضاء على مصر كلها، لا ثورتها فحسب. وهي تعكس حَجم المَأزق الذي تمرُ به مصر في صِراعها مع السرطان العسكريّ الفلوليّ الذي بات أقوى فيها من كلمة الحق والعدل. لقد خلع هؤلاء كلهم الربقة وانخلعوا عن دينهم وسلموا أرواحهم لشياطين الإنس، مبارك والعسكر، ورضوا بمناصب وأموالٍ ومساكن وتجارة بديلاً عن إرادة الحق والعزو والكرامة، والإسلام "قُلْ إِن كَانَ ءَابَآؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَ‌ٰنُكُمْ وَأَزْوَ‌ٰجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَ‌ٰلٌ ٱقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَـٰرَةٌۭ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَـٰكِنُ تَرْضَوْنَهَآ أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَجِهَادٍۢ فِى سَبِيلِهِۦ فَتَرَبَّصُوا۟ حَتَّىٰ يَأْتِىَ ٱللَّهُ بِأَمْرِهِۦ ۗ وَٱللَّهُ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلْفَـٰسِقِين" التوبة24.

إنّ تلك القرارات المَحدودة التي صَدرت عن محمد مرسى في الساعات الأخيرة، والتي مع الأسف جاءت بموافقة العسكر، ما هي إلا قَطرةٌ من بحر قراراتٍ يجب أن تؤخذ بعيداً عن العسكر، وأن ينتصر هذا الرئيس بقوى الشعب من ورائه، لوضعها موضع التنفيذ، في أسرع وقتٍ ممكن، وأن يَتحلّل من ذلك الطَبع الإخوانيّ العقيم الذميم، الذي يعيش بالضّعف كأنه الحِكمة، وبالتَخاذل كأنّه الصَبر، وبالمُداهنة كأنّها السياسة، وبكل نقيصة كأنها عكسها، لا لسبب إلا خوفاً من المواجهة، وحِرصاً على السلامة الخدّاعة، وهو ما لا أراه واقعاً من محمد مرسى ولو بعد حين.

إن الخروج عن سيطرة القوى الصهيونية الصليبية لن يتمّ بالأماني والأحلام، أو بالخطب والشعارات، بل بالخطوات العملية التي تستهدف أولاً تلك الأوكار الدنيئة التي تساعد هذه القوى من الداخل، أي تنظيف البيت من الداخل، ثمّ إنشاء علاقاتٍ متوازنة مبنية على إحترام الهوية الإسلامية العربية لمصر، والحرص على الكرامة والعدل والحقّ. ولن يحترم أحدٌ أمة تنتهك كرامة أبنائها، وتستذلهم وتستعبدهم، تحت إسم مجلس عسكريّ أو بموجب إعلانٍ دستوريّ.

إنّ واجب الشّعب أن يتكاتف، فيخرج بثورة حقيقية عارمة ضد هذه البؤر الفاسدة، والأوكار العميلة، وأولها مجلس العسكر الخائن، فقد بلغت الفوضى مَبلغاً لا يمكن أن يَستمر معه بناء دولة بمعناها العَصريّ. بل أصبحت الأمور أقرب إلى تَحلّلِ الدولة وفقدانها أركانها بالكلية. وإن لم يكن هناك ثورة عارمة تأتي بسلطانٍ يأخذ الأمور بقوة وشدة وحزمٍ، ويتدثّر بقوى الشَعب التي تعينه على إجراء التطهير اللازم، اليوم قبل غداً، فإن هذه البلاد ستشْهد مآسى قادمة، تتمثل في انقلاب عسكريّ شاملٍ، تطفئ بعده أنوار الأمل، وتغور همسات الإصلاح، وتتوارى أشباح التغيير، وتظل مصر تحت يدِ السيطرة الصهيونية الصليبية إلى أن يستبدل الله قوما غيرنا، ثم لا يكونوا أمثالنا.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إهدموا على الخَونةِ أوكارَهم!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الفئة الرابعة :: ثورة مصر 25 يناير ومعضلاتها-
انتقل الى: