الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 تَخلّصوا من الإخوان .. تَخلُصُ لكُم مِصركم!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. طارق عبد الحليم



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: تَخلّصوا من الإخوان .. تَخلُصُ لكُم مِصركم!   الجمعة أكتوبر 12, 2012 9:38 pm

بقلم: د. طارق عبد الحليم
السبت 28 يناير 2012


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أقولها منذ أربعين سنة، وسأظل أكرّرها بلا مَلل ولا كَلل، حتى يأتي أمر الله وأنا على ذلك، الإخوان هم سَرطان الإسلام في أمتنا، لا نَصرة له فيها إلا بزوالهم، هكذا بلا مُحاورة ولا مُداورة ولا توسّط.

لست الآن بصددِ الأفضل أو الأقل أفضلية، فإن هذا حَديثٌ يطول ويتشعّب، يحتاج إلى مراجعاتٍ فقهية، وأدلةٍ أصولية تتجاوز نطاق هذا المَقال، لكنى أتحدّث من حيث المَبدأ الذي لا يَجب أن يغيب عن أذهاننا.

الإخوان يمالئون العسكر ضد الشعب، وضد الإسلام، من حيث ينشرون ليبراليتهم التي تتناسب مع أمركة الإسلام، وهو الأمر الذي باتت السلطات الأمريكية الغشيمة تتفهمه وتتوجه لتأييدهم من ثم، إذ هم أقرب اليهم من مبارك. أمريكا لا تحبذ الديكتاتورية، بل هي محكومة بمنظومة ليبرالية لا تنكر الدين، ولكن تتعامل معه من المنطلق العلماني الذي لا يجعل له نصيباً في الحكم، وهو ما عليه سياسة الإخوان بالتمام، لا تكتيكياً، بل استراتيجياً، بل إيماناً قلبياً وعملياً. وهو ما يجعلهم والعسكر يداً واحدة

الإخوان عملاء لكل صاحب سلطة، لا يعملون إلا لمنفعة شخصية، تستخدم مصلحة الجماعة الإخوانية لتحقيق مآربها.

الإخوان يريدون لمصر استقراراً قائما على فساد مريع تعشّش في هيكلها، طالما أنهم هم من بيدهم أمر البرلمان.

الإخوان يرسلون تهنئة للعسكر في يوم 25 يناير، رغم القتلى والجرحى والمسحولين والمعتقلين، رغم المهزلة القضائية في محاكمة المخلوع وشلته، رغم عدم محاسبة مسؤول واحد عن جرم سفك الدماء، سواء من الداخلية أو الجيش.

الإخوان لا دين لهم، إلا أن يكونَ ديناً يَحملهم على أعناق الناس، يُضَحّون في سبيله بكل غالٍ ونفيس، مهما كانت، ومهما مثلت في دين أو دنيا.

الإخوان لا يحملون بين جنباتهم ديناً، كما نَحمِل دين الإسلام، يتمسكون به في مواجهة ما يطرأ، إنما يحملون هدفاً يريدون الوصول اليه، هو كراسى البرلمان، ولو ذهبت مصر ومن فيها إلى جحيم الفشل والسقوط.

الإخوان يسيرون على نهجٍ سياسيّ، لا مَنهجٍ دينيّ، يقدّمون الكسب السياسيّ على النهج الشرعيّ بلا تردد، دون أن يشغلوا أنفسهم بتقديم الأدلة، والفرق بينهما فرق بين إسلامٍ وكفر. وما لهم يشغلون أنفسهم بأدلة وهم أغلبية، يعلمون أنها لنْ تُقنع عَالماً، ولن تَكسب عامياً. فالمواصلة دون دعمٍ شرعيٍ هي أفضل تكتيكاتهم، ودع أصحاب الأدلة يضربون رأسهم في "الحيط"!

الإخوان اليوم هم الذراع الخفيّ لنظام مبارك، المُتمثل في العَسكر وحكمهم. أين هم من فَضائح سوزان مبارك؟ أمِنْ صفقتهم أن لا يتدخلوا في وضعها، الذي تُهدد به المجلس العسكريّ أن تفضحهم إن مسّوها بسوءٍ، كما هدّدها حسين سالم بأن يرسلها هي وعائلتها إلى المشنقة إن فضحه محامي المخلوع؟ كلها عصابة مجرمة متواطئة، من عائلة المخلوع إلى مجلس الخيانة العسكري إلى حسين سالم إلى مجلس الإخوان البرلمانيّ، كلهم مُتواطئون على الحفاظ على الوضع القائم الجديد بما فيه من فساد متعشش، ولا دية للشعب المسكين بين أولئك الخونة المتآمرين.

الإخوان، على لسان بديعهم، يعلنون كل يومٍ أنهم لن يدعموا مرشحاً "ذو مرجعية إسلامية"، يعنى أنهم يدعمون مرشحاً "ذو مرجعية لا إسلامية"! أي مرشحاً علمانياً مشركاً! كيف يتلاءم هذا مع إدعاء هؤلاء أنهم مسلمون؟ أي مبرر يقدمون؟ الخوف من أمريكا؟ أخزاهم الله من منافقين متخاذلين متواطئين، لا مرجعية لهم إلا مصالحهم.

الإخوان هم الطابور الخامس، حصان طروادة، الذي قضت بها أمريكا على الثورة من غير أن تتدخل بأي شكل مباشر. كانوا على استعداد وترقب ليلعبوا دورهم في هذه اللعبة القذرة، التي تتوائم مع اتجاهاتهم العقدية وتلاعباتهم الحركية.

هؤلاء هم الإخوان، الذين يجلسون في البرلمان اليوم، يَسحرون أعين الناس بأنهم إسلاميون ذووا دين، ويدعون استرهاب الناس للمجلس العسكريّ، ليتم، بين السحر والإسترهاب، السيطرة على الشعب، كما هو الحال في كل حكومة تحكم بغير ما أنزل الله، بلا استثناء "سَحَرُوا۟ أَعْيُنَ ٱلنَّاسِ وَٱسْتَرْهَبُوهُمْ"الأعراف 116.

لا أجد أفضل ما يعبر عن ذلك العهر الإخواني أفضل من التعبير التلقائي الذى أرسله لي أحد الأخوة توا، عما فعله شباب هذه الجماعة في يوم 25 فبراير أنقله بلفظه:

"السلام عليكم ورحمة الله
يا رب تكون بخير حال


عدت منذ ساعات من ميدان التحرير...وهذا ملخص اليوم إن أردت ملخصا أو قل "المشهـد" من شاهد عيـان :
تدفقت جموع المصريين إلى ميدان التحرير وميادين أخرى فى السويس و المحافظات **
الأعداد مهولة لا تٌتصَور !! سبحان الله...ملايين هائلة من المصريين **
أثبت النـاس أنهم مع الثورة بلا شك، كل هؤلاء قلوبهم مع الثورة رغم كل التدليس الإعلامى **
لو كان بأيدينا لأذعنا فى كل مكان أنّه يجب تقديم بلاغ فى هؤلاء العسكر الخونة الجبناء أشباه الرجال بتهمة الإضرار **
بالاقتصاد و ترويع الآمنين بنشر أخبار كاذبة عن مخططات حرق البلاد فى 25 والذى لم يحدث منه شىء !!
الناس لم تتأثر بهذا الكذب و ذهبوا إلى الميدان يهتفون للثورة وأخذوا معهم أولادهم ونساءهم **
اليوم لم يظهر - وهذا ما توقعته فلم أٌصدم -بالشكل التصعيدى المطلوب إطلاقا والسبب فى هذا بلا افتراء ولا مزايدة **
هم الإخوان !!
نزلوا اليوم للركوب عليه واستيعابه كما أتت لهم الأوامر من المجلس العسكرى، فنزلوا يحتفلون بفجاجة مثيرة للغثيان **
ظهر اليوم نتيجة لهذا - ومع كثرة العوام الذين أتوا لا يدركون من أمر السياسة شيئا إلا فرحة بريئة - كرنفاليا احتفاليا أكثر منه تصعيدا ضد العسكر !! وحسبنا الله ونعم الوكيل
لم يراعوا حتى لوعة أهالى الشهداء والمصابين حتى كلمنى أحد أصحابى من المعتصمين هناك الآن، قال لى أنهم يطلقون الألعاب النارية و يشغّلون الأغانى الوطنية وما إلى ذلك احتفالا !! حتى قال لى بالحرف الواحد "شغلنالهم قرآن يمكن يقفلوا الأغانى وبرده مفيش فايدة" !!

الخلاصة يا شيخنا إن هذه الملايين الهادرة لو كان من يقودها لاختلف الأمر كثيرا...ولانصرف العسكر مذعورين إلى أى بلد تأوييهم فى 48 ساعة ...ولكن تخلف العلماء والمشايخ والقادة وإلى الله المشتكى
و أنقل لك ما كتبه أحد أصحابى :


ما فعلته "الجماعة" اليوم في ميدان التحرير هو أشبه كثيراً بما تفعله العاهرة إذا منحتها الحكومة "ترخيص ممارسة" .. ومن يظل منتمياً لهذا التيار/الحزب/الجماعة فهو منهم ، حتى وإن استنكر هذا بقلبه ، لأننا هذا ليس مقام ضعف ما دام الانسحاب عنهم ممكناً .. ومن كثّر سواد قوم فهو منهم

والمصيبة أن كثيراً من شبابهم لم يتفهموا بعد عِظم الجُرم الذى يرتكبونه.

عموما فى النهاية الله مولانا ولا مولى لهم...سننزل الجمعة بإذن الله ولعلّ للأمر ما بعده، سنحاول التصعيد وعلى الله الهدى وهو نعم المولى ونعم النصير"


ثم لا تعقيب إلا ...








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تَخلّصوا من الإخوان .. تَخلُصُ لكُم مِصركم!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الفئة الرابعة :: ثورة مصر 25 يناير ومعضلاتها-
انتقل الى: