الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 قرارات مرسى .. في ميزان العدل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. طارق عبد الحليم



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: قرارات مرسى .. في ميزان العدل   الإثنين نوفمبر 26, 2012 2:40 am

للل
بقلم: د. طارق عبد الحليم
الأحد 25 نوفمبر 2012


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

رغم الخلاف بيننا، المسلمين الملتزمين بالنهج الإسلاميّ السنيّ السلفيّ الصحيح، وبين محمد مرسى، المنتمى للنهج الإخوانيّ الخليط، فإنه من العدل أنّ نقرر صحة ما قرره مرسى في إعلانه الدستوريّ من ناحية خلعه للمجرم العام عبد المجيد محمود، وإنشائه لنيابة ثورةٍ تقوم على شؤون العدل الناجز في حقّ عتاة المجرمين من أعلام النظام السابق، سواءً في الإعلام أو القضاء أو مجرمي الحياة السياسية والإقتصادية.

أما من ناحية تحصينه للجنة الدستورية والشورى، فإن هذا رغم انه ضروريّ من ناحية الحفاظ على الهيكل التشريعيّ دون تلاعب وفوضى يسعى لها العلمانيون والليبراليون والبرادعيون والصبّاحيون وسائر كفار مصر، بلا هوادة، إلا إنه تحصينٌ ضد العلمانيين، وليس تحصيناً من أجل الإسلام. فإن هذا التحصين كان من الضروريّ أنْ يكون ضدّ العلمانية لا العلمانيين. والشريعة لا تزال ليست في محلّها من دستورٍ إسلاميٍ يحكم حياة مسلمين موحّدين بالله، رافضين للتشريك في شرعه.

إن المعركة في مصر اليوم ذات مرحلتين، أولهما معركة الشرفاء جميعا ضد الفساد. معركة الإخوان والسلفيين بكافة طوائفهم، وأهل السنة وكافة من ينتمى للتيار الإسلاميّ، سنياً كان أو بدعياً، مع الفساد الضارب أطنابه في مؤسسات الدولة، وأحزابها الكرتونية، كالقضاء والإعلام، والأحزاب العلمانية التي ليس لها رصيدٌ في الشارع المصريّ، إلا واجهات إعلامية، كحزب الوفد والتجمع وتلك الأحزاب العلمانية التي يقودها علمانيون ليبراليون من أمثال البرادعىّ والصباحيّ وعمرو موسى، وبقية كفارهم. صوت بلا جسد، ونعيقٌ بلا حوافر. وهي معركتنا كلنا، بلا استثناء. فالحرب ضد الفساد هي حرب الإسلام في كل وقت ومكانٍ، خاصة على أرضه. هي حرب إسلامٍ مع كفرٍ، لا إسلامٍ مع بدعة.

والمرحلة الثانية، هي مرحلة الهوية والمرجعية، وهي التي يتمَحَضُ فيها أهل التوحيد الخالص، أهل دولة "لا إله إلا الله"، ويقفون صفاً ضد من يشوّش على التوحيد، ويريدها دولة خليط بين العلمانية والإسلام. دولة تمرق من الدين كما يمرق السهم من الرمية، من باب الديموقراطية. ساعتها يكون الإمتحان والبلاء الأكبر لأهل السنة ضد أهل البدعة، سواءً البدعة المغلظة المؤدية إلى الكفر أو غيرها، حسب الحال والمقال. ستكون هذه الحرب ساعتها حرب الإسلام السُنيّ مع الإسلام البدعيّ. ولن تكون أقلّ شراسة من الأولى.

ولو أنّ لمرسى القوة أن يُصدر هذا اللون من الإعلانات الدستورية، فلما لا يُصدر إعلاناً دستورياً يقضى بأن "مصر دولة مسلمة ملتزمة بشرع الله وحده، وهو فوق كلّ دستور أو قانون"؟ ما المانع من هذا الإعلان؟ لماذا يُترك هذا الأمر الفاصل في حياة المسلمين تحت يد الغِريانيّ، ويد حفنة مخلّطة من البشر، بينهم العلمانيّ والقبطيّ والكافر الملحد الصرف؟ ماذا يقول محمد مرسى لربه حين يسأله عن مثل هذا الإعلان، لمَ تركه؟

إنّ مثل هذا التقاعس لا يعكس إلا الفكر الإخوانيّ الديموقراطيّ، الذي يقبل بالشرك إن جاء عن طريق الغالبية، وهي نقطة الفصال بيننا بينه.

إنّ ما جاء به مرسى الآن في هذه المرحلة الأولى، هو مما يجب أن يقف فيه إلى جانبه كلّ شريف. يجب أن يكون كافة المنتمين للتيار الإسلاميّ، بحق أو ببدعة أو بباطل، يداً على الفساد، يداً على البرادعي والصباحيّ والزند والجباليّ والفلول وأموال حسنى مبارك، وكافة أشكال الفساد الكفريّ في مصر.

ثم يكون لكل مقامٍ مقال.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قرارات مرسى .. في ميزان العدل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الفئة الرابعة :: ثورة مصر 25 يناير ومعضلاتها-
انتقل الى: