الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 كلمة الجولاني "لأهل الوفاء يهون العطاء" صدى طبول العرب لدق طبول الغرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله



عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: كلمة الجولاني "لأهل الوفاء يهون العطاء" صدى طبول العرب لدق طبول الغرب   الأحد نوفمبر 09, 2014 4:07 pm

كلمة الجولاني "لأهل الوفاء يهون العطاء" صدى طبول العرب لدق طبول الغرب


بالامس كتبت تعليق فندت به ابواق الصليب وتدليسهم وما ينشروه في صحفهم ومنها النييورك تايمز. وقد كان الرد بعنوان احذروا من اشباه الجربوعة (كاتب المقال في النيورك تايمز) ونشر ما كتب والرد عليه.


اليوم وجدتني كاني استمع الى محمد الجربوعة يكرر ما نشر في النييورك تايمز صوتيا بكلمة ابو محمد الخذلاني "لأهل الوفاء يهون العطاء"!!! سبحان الله الذي فضحهم وكشف عوارهم وزيفهم وان تغيرت مسمياتهم وتشكيلاتهم!


كلمة الخذلاني ومضمومنها وتسويقها للحرب الصليبية وتروجيها لها وتضليلها للامة عن هدفها ومسار الصراع هو نفس مضمون وهدف ما ذهب اليه بوق البنتاغون في النييورك تايمز "محمد الجربوعة"!...ارجو الاطلاع ادناه: انتبهوا من تضليل اشباه جربوعة

 

النيويورك تايمز تؤكد رأينا

محمد جربوعة


أسفي على أبناء وبنات السنة حين نفتح أعينهم على الحقيقة لكنهم يمارون .. هذه النيويورك تايمز ، وهي ليست (سنية) ، تؤكد ما نعمل منذ أيام على نشره وإيصاله لأهلنا ..وهو أنّ حرب التحالف في سوريا والعراق ليست موجهة ضد ( الدولة الإسلامية) فقط كما زعموا .. إن الدولة الإسلامية مجرد ذريعة ..وإن المقصود هو السنة بكل مقاتليها .. وثورييها المناوئين للنظام السوري وللمشروع الإيراني...

لقد تمّ جرّ أعراب الخليج إلى حرب تخدم النظام السوري والفرس .. تمّ جرهم فقط ديكورا واستكمالا لشرعية الضربة .. ثم لدفع تكاليف العملية بعد ذلك ..

وهؤلاء الأعراب كما كانوا دائما مجرّد بئر نفط ورصيد في بنك .. أما النتائج فستذهب إلى اللاعب الأكبر في المنطقة وهو إيران ..

 

ضرب الثورة السنية في سوريا والعراق ، ضرب الثوار السنة .. لذلك لم تستثن الضربات أحدا في سوريا حتى أحرار الشام ..


أما في العراق ، فقد استمع العالم بالأمس ّإلى حيدر العبادي وهو يقول في الجمعية العامة للأمم المتحدة : ( إن البعثيين الصداميين يعتبرون جزء من داعش) .. وهذا يعني أن كل الثوريين السنة في العراق أيضا مستهدفون ، ومنهم بقايا جيش صدام ، ورجال الطريقة النقشبندية ، وغيرهم ..


كما تناقلت وسلئل الإعلام قول الجعفري لجون كيري: ( كل المسلحين السنة يجب أن يكونوا اهدفا عسكرية فهم مصدر قلق على العملية الديمقراطية بالعراق والمنطقة وليس داعش فقط ).


وحين تُضرب الجماعات الثورية السنية ، وتترك الجماعات الشيعية المتطرفة تصول وتجول في المنطقة ، فهذا التحالف يخدم من ؟ يخدم السنة أم إيران ؟

فهل انكشفت اللعبة للبسطاء الذين لا يفهمون إلا متأخرين ؟


إننا ندعو إلى مزيد من التحرك لكشف حقيقة هذا التحالف الذي هو ضد الطائفة السنية .. والذي هو لخدمة المشروع الصفوي ..


ولئن لم يتحرك السنة ، ويحركوا العالم كله ، فإن الهدف هو إنهاء أي مقاومة سنية في العراق وفي سوريا .. ولن يكون هناك سوى مشروع إيران يطبق على المنطقة .. تماما كما سيحدث لليمن



--- تفنيد التدليس والتضليل :-


هراء وتفاهة لا تستحق التوقف وللاسف نظطر للرد ليس على التافه المضلل محمد جربوعة ولكن كي لا تنطلي على اهلنا واخوتنا والقراء. يتحدث التافه الخبيث عن السنة بانهم "الطائفة" السنية!


هذه احدى خناجر الطعن والتفتيت للامة. فاهل السنة والجماعة ليسوا طائفة وانما هم الأمة الاسلامية ولا احد غيرهم. الطوائف هي مجموع فرق الرافضة على اختلافها فيما بينها وهي تشكل مجتمعة 8% ثمانية بالمئة من العالم الاسلامي وليس من الأمة الاسلامية, ولذا فهي فرق وطوائف ومذاهب في الفرقة الواحدة وفي الطائفة الواحدة. اما اهل السنة والجماعة فهم الامة الاسلامية, امة التوحيد التي يحاول التافه ان يقزمها الى "طائفة"! ويخفي عظمتها وقوتها ويمحو ابعادها وحجمها وثقلها وصرحها. هذا هدف خبيث وسلاح من اسلحة المشركين الشيعة والكفار واليهود, ففي الوقت الذي وحدوا فيه اوروبا وامريكا وكندا واستراليا وتوحدوا في حلف مع روسيا والصين والهند واليابان وجميع دول الكفر وحكوماتها وشعوبها, وسخروا لها مراجعهم وكنائسهم ومعابدهم الدينية, وجميع منابرهم الثقافية والاعلامية والادارية والاجتماعية, وحشدوا كل ما يمتلكوا من قوة عسكرية وتقنية ومادية في حملتهم الصليبية على مشروع الامة وصرحها دولة الخلافة الاسلامية الذي قوض مشروعهم ورد عاتيتهم, يهدفون القضاء على الشريعة الاسلامية ودولة تحكيمها, على طريق وئد الاسلام واستعباد المسلمين حتى فهنائهم.. تمنوا!


..يريدون بخبثهم ان يجعلوا المسلم يعتقد نفسه انه ينتمي الى طائفة لا الى امة! وانه ينتمي الى وطن وليست بلاد الاسلام جميعها وطنه!وانه ينتمي الى شعب لا مكان فيه لوحدة دم المسلم وحرماته مع المسلمين من جميع بقاع الارض لنصرته! يسهل فيه الاستفراد به, والقضاء عليه في اطار ما يسمونه "الشعب".."العراق للعراقيين".."سوريا للسوريين" لا مكان فيه للـ "المهاجرين" لانهم "خوارج ارهابين"..زعموا! 


لا يريدون للمسلم ان ينتمي الى دولة للامة تمكن له فيها وتطبق شرع الله وتحمي حرماته ومستقبله, ولا ان ينتمي الى جيش للأمة يدافع عنه وعن اهله وذويه ووجوده وكيانه, ولكن في جيش للـ "الوطن" مكرس لمحاربة الشريعة وتحكيم الكفار وتنفيذ المشروع الصليبي اليهودي الشيعي الاستراتيجي فيه!


هكذا يراد للمسلم وللمسلمين ان يضللوا, وان تفرق صفوفهم وتشتت قواهم وان ينخرطوا في تشكيلات عسكرية وادارية وامنية وثقافية معادية لدينهم ولشريعة الله ولحقوقهم ومستقبلهم, وان يكونوا جنودا في هذه الجيوش والاحزاب والتشكيلات بيد اعدائهم! ليسهل على الكفار غلق روافد الجهاد والالتحاق بجيش الامة وتحصين دولة خلافتها.


ثانيا, بكل خبث ومكر قلب التافه الباطني الحقائق. فالحملات الصليبية على الاسلام لم تتوقف كانت عشر وهده الحادية عشر. الحملات تشن على الامة كلما نهضت او بدت فيها بوادر الوثبة والجهاد واصطفت تحت راية في مشروع للامة يتصدى للمشروع الصليبي المهيمن ويكسر شوكته ويرد صائله.


 الملة ليست على افراد كما ادعى التافه البوق المضلل للصليبن والشيعة, وليست على طائفة سنية هنا ومجموعة سنية تنتمي الى طائفة سنية هناك ولا على حركة او حزب او تنظيم, فالحملات الكبيرة لدول الكفر والصليب العظمى و60 دولة لا تشن على تنظيم اوحركة مهما عظم شئنها ! بل هي حرب على دولة الخلافة الاسلامية لانها مشروع الامة في الذفاع عن ذاتها ووجودها واستعادة الارض والثروات والدفاع عن العرض والارض والحرمات وطرد الصليبين الغزاة وتحكيم شرع الله. لو لم يكن مشروع دولة الخلافة وجيشها قائم لما اعلنت الحرب الصليبية على الامة واجتمعت عليها قوى الكفر جميعا.


اما السنة فلا اعلم عن اي مكون او مسمى يتحدث ذالك الباطني التافه اللعين. السنة تراى غالبيتهم في لبنان انطلا عليها التقزيم والتهجين والتغريب فابتعدوا عن انتمائهم وولائهم لله وانتمائهم للامة واصبحوا مكون مسخ يمتطيهم الكفار ولا يريدون خلافة اسلامية وينادون بالوطنية والديمقراطية اتعرفون لماذا؟


لانهم قبلوا ان يقزموا ويمسخوا ورضوا ان يكونوا طائفة ممسوخة تكون جزء من شعب لبناني وليسوا مسلمين ينتمون لامة تفرض شرع الله وحكمه على البلاد والعباد وعلى الكفار البنانين موارنة وشيعة ! وقبلوا ان يصبحوا مطايا لهم باسم الوطن والديمقراطية وباموال ال سلول!


هكذا كان الحال في العراق بل ان من اطلق عليهم التافه توصيف طائفة سنية وهنا اتحدث عن الصورة في العراق عندما انطلى التويصف والخداع على اهل السنة هناك وقبلوا ان يكونوا مسخ طائفي سني بدل ان يكونوا ابناء امة واصحاب الارض وتحكيم الشرع في العراق انتهى بهم الحال ان اصبحوا صحوات وجنود في خدمة اعدائهم ومن ينكل بهم ويستعبدهم!


ذل ما بعده ذل وانتهاك لاعراضهم وشرفهم وكرامتهم وحقوقهم حتى في الحياة اللا كريمة تحت حظيرة الـ "الطائفة" السنية الكريمة! قولوا لصاحب المقال خبت وخسئت.. اهل السنة هم امة الاسلام وليسوا طائفة ولن تنطلي عليهم خدعة الوطن والديمقراطية والتعددية والمساواة المزعومة بينهم وبين الشراذم على اعتبار ان الجميع طوائف!


وعلى اعتبار ان الجميع له حقوق متساوية وعلى اعتبار انه لا احد خير من الاخر وعلى اعتبار انه لا يجوز للمسلمين ان يفرضوا شرع الله باعتبار انهم طائفة من طوائف المجتمع والشعب ولا يجوز ان تفرض دينها او رغباتها على بقية طوائف الشعب!


حقا خدعنا قرابة 100 عام بهذه الطريقة حتى قتل منا اكثر من 10 ملاين مسلم موحد واستبيحت حرماتنا واصبح دم المسلم ارخص شي فيما يسمى بالوطن , واصبح المسلمين عبيد في بلادهم للكفار النصارى والشيعة والدروز ولعباد البقر!


وقسمت بلادهم وجعل الحكم فيها حصريا بيد الكفار النصارى او اذنابهم من العلمانين اعداء الاسلام والشريعة الذين يروج لهم المأفون صاحب المقال ويقول عنهم طائفة سنية! هذه الحملة الصليبية لا تستهدف المسلمين كاشخاص ولا تستهدف حركة او حزب او تنظيم ولكن تستهدف مشروع الامة وجيشها الذي يتصدى لمشروع الصليبية ويقوضه.


طبيعي ان الكفار في سياق حملاتهم العسكرية يستهدفوا اي مسلم في طريقهم ويتمنوا ان ينالوا من جميع المسلمين من هم في دولة الخلافة او حتى من الصحوات لانهم يرون المسلمين جميعا اعدائهم ويجب فنائهم بما فيهم عبيدهم! ولكن الحرب على الدولة وعلى المشروع الذي استنهض الامة وكسر شوكة المشروع الصليبي في العراق والشام ورد عاتيته. كما تعلمون الامة مستباحة منذ 100 عام والمسلمين مستباحون منذ 100 عام فلماذا الحملة الصليبية الان والحشد الكفري لاكثر من 60 دولة الان؟ كما تعلمون تلك الفصائل المسلحة السنية سواءا الجيش الحر او الاحرار او جبهة النصرة او حزم او صقور الشام او الجبهة الاسلامية ومكوناتها كانت جميعها موجودة منذ بداية الثورة تقريبا وقبل تمدد الدولة الاسلامية من العراق الى الشام, ولم تشن حملة صليبية عليها ولم يكن في الحسبان ان تهدد باي ضربة امريكية!


ولكن الوضع اختلف عندما تمددت الدولة بفضل الله وفرضت وجودها ودحرت النصيرية العلوية والصحوات وعلى راسهم جبهة النصرة والاحرار وبقية الصحوات!


حينها فقط استنفر الصليبيون واعدوا عدتهم وجهزوا حملتهم وحشدوا لها واعلنوها بلا مواربة انها حملة على دولة الخلافة الاسلامية وانهم ان لم يشنوا الحملة على الدولة الان فالدولة سوف تغزوهم وتلاحقهم في عقر دارهم ومع ذالك ياتي الامعات والصعاليك يقولون لك لا..ليست الحملة على الدولة مشروع الامة وانما على الجهاد في الشام بصورة عامة وعلى المجاهدين بصورة عامة وعلى السنة بصورة عامة بما فيهم والحال كذالك وليد المعلم وفاروق الشرع لا شك! وليست هي حملة صليبية على الامة لمشروعها الذي بداء ينتصر عليهم ويهزم مشروع الصليب!


نعم بالمعيىة من مصلحتهم ان يستهدفوا جبهة النصرة وبقية القوى لتحقيق اكبر عدد ممكن من الاهداف في ذات الحملة, فهم لن يعدوا حملة منفصلة لكل هدف او تنظيم مسلح على حدة!


لا شك انهم يريدون ان يقوا النظام النصيري والشيعية ويقضوا على جميع القوى "السنية" المسلحة بما فيها الصحوات مثل احرار الشام والنصرة لعدة اسباب: اولا تقوية النصيرية والشيعة واضعاف اي قوى سنية مسلحة وان كانت من الصحوات, ثانيا لفشل تلك القوى في تحقيق المراد منها في حربها على دولة الخلافة الاسلامية واندحارها امام دولة الخلافة, ثالثا لان بقاء هذه الصحوات قوية عسكريا فيه ضرر للمشروع الصليبي الذي وظفها اكبر من ابقائها قوية, رابعا لان استهداف اي مسلم سني مسلح او غير مسلح امر مرغوب ويعتبر عند الكفار انتصارا, واخيرا لان العميل والاداة من الصحوات لا قيمة له عند سيده ولا بأس من ضربه او توريطه او التفريط به متى ما اقتضت المصلحة او انتهت الحاجة منه او عجز عن تقديم الخدمات المنوطة به, لأنه مجرد اداة رخيصة استنفذ دورها وما عاد ممكن ان تقدم للمشروع الصليبي اكثر مما قدمت, لطا فلا بأس من ضربها بمعية الحملة على الدولة, رغم انها في الحقيقة لا تعادي المشروع الصليبي ولا ترفع مشروع الامة في دولة الخلافة, ولكنها ترفع شعار محاربة النظام العلوي, واسياد الصحوات الصليبين الان لا يريدون محاربة النظام واسقاطه وانما تقويته! لذا فلا باس من استهدافها او استبدالها كما فعلوا مع حمد زوج موزة!


ولكن الله سيرد كيدهم في نحرهم ويجعل تدميرهم في تدبيرهم ان شاء الله, وينصر دولة الخلافة وجيشها عليهم بأذنه تعالى.


المفارقة او ليس من المفارقة ان تكون النييورك تايمز والقنيبي والجرذ هاني السباعي وابواق مخابرات الاردن وال سلول وابواق ايمن الظواهري وما يسمى بكلمة للخذلاني على نفس الموقف والمضمون والتوجه والمصلحة!


https://justpaste.it/hber

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة الجولاني "لأهل الوفاء يهون العطاء" صدى طبول العرب لدق طبول الغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الفئة الرابعة :: ما وراء الخبر-
انتقل الى: